منتديات الشيخ واثق العبيدي
منتديات الشيخ واثق العبيدي ترحب بكم نتشرف بوجودك معنــــــــا تفضل بالضغط على كلمة تسجيل ان كنت زائر او اضغط على كلمة دخول ان كنت عضواً ، اهلا وسهلا


TvQuran
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما تفسير هذه الاية جزاكم الله خير فضيلة الشيخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عزالدين الهاشمي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: ما تفسير هذه الاية جزاكم الله خير فضيلة الشيخ   الإثنين 26 أكتوبر - 0:27

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الله تعالى في سورة البقرة " وإذ قلنا للملائكة إسجدوا لآدم فسجدوا إلى إبليس أبى و إستكبر وكان من الكافرين"
قد ذكر الله تعالى في هذه الاية أنه تعالى قد امر الملائكة بالسجود لأدم، فسجدوا وعصى ابليس.وحسب فهمي لهذه الاية انه تعالى خص الملائكة بهذا الامر، فهل كان إبليس من الملائكة؟ وهذا مايعارض قوله تعالى "إلا إبليس كان من الجن..." فما التفسير لهذه الاية الكريمة جزاكم الله خيرا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ واثق العبيدي
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


عدد المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 21/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما تفسير هذه الاية جزاكم الله خير فضيلة الشيخ   الأحد 1 نوفمبر - 22:09

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
وبعد:وبه نستعين.
السؤال:قال الله تعالى في سورة البقرة " وإذ قلنا للملائكة إسجدوا لآدم فسجدوا إلى إبليس أبى و إستكبر وكان من الكافرين"
قد ذكر الله تعالى في هذه الاية أنه تعالى قد امر الملائكة بالسجود لأدم، فسجدوا وعصى ابليس.وحسب فهمي لهذه الاية انه تعالى خص الملائكة بهذا الامر، فهل كان إبليس من الملائكة؟ وهذا مايعارض قوله تعالى "إلا إبليس كان من الجن..." فما التفسير لهذه الاية الكريمة جزاكم الله خيرا؟
الجواب: بارك الله بالاخ عز الدين الهاشمي على هذا السؤال وكنا نفضل ان يوجه سؤاله في قسم الفتاوى والاسئلة الشرعية ومع هذا نجيب على سؤاله ومن الله التوفيق والسداد.
فنقول العلماء على قولين في تفسير هذه الاية الكريمة:
الاول: ان ابليس لعنه الله من الملائكة جاء في تفسير الطبري: حدثنا بشر بن معاذ، قال: حدثنا يزيد، قال: حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله تعالى (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ ) [سورة الكهف: 50]، كان من قبيل من الملائكة يقال لهم"الجن"

وجاء في تفسير النسفي:{ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ } الاستثناء متصل لأنه كان من الملائكة كذا قاله علي وابن عباس وابن مسعود رضي الله عنهم ، ولأن الأصل أن الاستثناء يكون من جنس المستثنى منه ، ولهذا قال : { مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ } [ الأعراف : 12 ] ، وقوله : { كَانَ مِنَ الجن } [ الكهف : 50 ] معناه صار من الجن كقوله { فَكَانَ مِنَ المغرقين } [ هود : 43 ] . وقيل : الاستثناء منقطع لأنه لم يكن من الملائكة بل كان من الجن بالنص وهو قول الحسن وقتادة ، ولأنه خلق من نار والملائكة خلقوا من النور ، ولأنه أبى وعصى واستكبر والملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ولا يستكبرون عن عبادته . ولأنه قال : { أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي } [ الكهف : 50 ] ، ولا نسل للملائكة . وعن الجاحظ أن الجن والملائكة جنس واحد ، فمن طهر منهم فهو ملك ، ومن خبث فهو شيطان ، ومن كان بين بين فهو جن,
الثاني: انه من الجن وليس من الملائكة,للنصوص الواردة كقوله سبحانه وتعالى ((كان من الجن ففسق عن امر ربه ))والتي بينت أنه من جنس الجن,وساسرد لكم اقوال المفسرين في كل ذلك:
تفسير ابن كثير :

أن الله سبحانه وتعالى أعلم الملائكة قبل خلق آدم عليه الصلاة والسلام بأنه سيخلق بشرا من صلصال من حمإ مسنون وتقدم إليهم بالأمر : متى فرغ من خلقه وتسويته فليسجدوا له إكراما وإعظاما واحتراما وامتثالا لأمر الله عز وجل فامتثل الملائكة كلهم ذلك سوى إبليس ولم يكن منهم جنسا كان من الجن فخانه طبعه

(وجبلته أحوج ما كان إليه فاستنكف عن السجود لآدم وخاصم ربه عز وجل فيه وادعى أنه خير من آدم فإنه مخلوق من نار وآدم خلق من طين والنار خير من الطين في زعمه

فلو كان الملائكة من نفس الصنف لحق قول ابليس نحن مخلوقون من نار
ولكنه قال خلقتنى ولم يقل ابليس خلقتنا

{وخلق الجان من مارج من نار}


وهذا الإسناد إلى ابن عباس يروى به تفسير مشهور وقال السدي في تفسيره عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن أناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لما فرغ الله من خلق ما أحب استوى على العرش فجعل إبليس على ملك السماء الدنيا وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم الجن وإنما سموا الجن لأنهم خزان الجنة وكان إبليس مع ملكه خازنا فوقع في صدره وقال : ما أعطاني الله هذا إلا لمزية لي

على الملائكة فلما وقع ذلك الكبر في نفسه اطلع الله على ذلك فقال الله للملائكة" إني جاعل في الأرض خليفة " فقالوا ربنا وما يكون ذلك الخليفة ؟ قال يكون له ذرية يفسدون في الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضا قالوا " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ قال " إني أعلم ما لا تعلمون " يعني من شأن إبليس .

حدثنا محمد بن بشار حدثنا عدي بن أبي عدي عن عوف عن الحسن قال : ما كان إبليس من الملائكة طرفة عين قط وإنه لأصل الجن كما أن آدم أصل الإنس وهذا إسناد صحيح عن الحسن وهكذا قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم سواء



والحاكم يروي في مستدركه بهذا الإسناد بعينه أشياء ويقول على شرط البخاري. والغرض أن الله تعالى لما أمر الملائكة بالسجود لآدم دخل إبليس في خطابهم لأنه لم يكن من عنصرهم إلا أنه كان قد تشبه بهم وتوسم بأفعالهم فلهذا دخل في الخطاب لهم وذم في مخالفة الأمر
وقوله " فسجدوا إلا إبليس كان من الجن " أي خانه أصله فإنه خلق من مارج من نار وأصل خلق الملائكة من نور كما ثبت في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " خلقت الملائكة من نور وخلق إبليس من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم


ونبه تعالى هاهنا على أنه من الجن أي على أنه خلق من نار كما قال " أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين " قال الحسن البصري : ما كان إبليس من الملائكة طرفة عين قط وإنه لأصل الجن كما أن آدم عليه السلام أصل البشر رواه ابن جرير بإسناد صحيح عنه وقال الضحاك عن ابن عباس : كان إبليس من حي من أحياء الملائكة يقال لهم الجن خلقوا من نار السموم من بين الملائكة وكان اسمه الحارث وكان خازنا من خزان الجنة وخلقت


قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا عثمان بن سعيد حدثنا بشر بن عمارة عن أبي روق عن الضحاك عن ابن عباس قال كان إبليس من حي من أحياء الملائكة يقال لهم الجن خلقوا من نار السموم من بين الملائكة وكان خازنا من خزان الجنة قال وخلقت الملائكة كلهم من نور غير هذا الحي قال وخلقت الجن الذين ذكروا في القرآن من مارج من نار وهو لسان النار الذي يكون في طرفها


فمن صفات الملائكة أنها خُلِقت من نور ، والجن خُلِق من نار ، وقد جاء في الآيات أن إبليس - لعنه الله - خُلِقَ من النار ، جاء ذلك على لسان إبليس لما سأله الله سبحانه وتعالى عن سبب رفضه السجود لآدم لمّا أمره الله بذلك ، فقال - لعنه الله -: ( قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ ) الأعراف/12 ، ص/76 ، فيدل هذا على أنه كان من الجن .
فيتبين لنا رجحان القول الثاني بانه من الجن وليس من الملائكة والاستثناء الوارد في الاية الكريمة((إلا ابليس ))هواستثناء منقطع كما لو قلنا جاء القوم الا حمارا فالحمار اجلكم الله هو ليس من جنس الانسان فكان منقطعا.
والله اعلم بالصواب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما تفسير هذه الاية جزاكم الله خير فضيلة الشيخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيخ واثق العبيدي :: المجمع الاسلامي - Islamic Department :: قسم القرآن الكريم-
انتقل الى: