منتديات الشيخ واثق العبيدي
منتديات الشيخ واثق العبيدي ترحب بكم نتشرف بوجودك معنــــــــا تفضل بالضغط على كلمة تسجيل ان كنت زائر او اضغط على كلمة دخول ان كنت عضواً ، اهلا وسهلا


TvQuran
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hasan AlObaidiא
مديــــــــــر الشبكــــــــــة
مديــــــــــر الشبكــــــــــة


عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

مُساهمةموضوع: دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟   الإثنين 1 فبراير - 3:15



-دعوة للتفكير-
الإسلام والمسيحية أين الدين الحق؟

البحث عن الحقيقة !
في حوار عقلي
معايير للبحث عن الدين الحق

"ماذا ينتفع الإنسان لوربح العالم كله وخسر نفسه" (مت16: 26)


مقدمة:
هذا البحث
أيها النصارى
تتهموننا زورا أننا نحرف إيمانكم لكي نتمكن من الهجوم عليكم...فدعنا نرى
الدين المسيحي من وجهة نظر المسيحي وكذلك أطالب بالمثل أن ترى الإسلام من
وجهة نظري لكي يكون بحثنا مجديا –بإذن الله-!


أحب أن أنوه أن
هذا البحث ليس بحثا علميا وفقط مني –أنا كاتب هذا المقال- وإنما أنقل لك
بحث علمي ونتيجة حيث أن أفكاري التي سأسردها عليك هي النتائج التي جعلتني
أختار ديني في رحلتي في البحث عن الدين الحق..وبفضل الله عز وجل والقرآن
هذا الكتاب الذي يتحاور مع العقل حوارا راقيا...وصلت للإسلام ..فلله الحمد
من قبل ومن بعد وله الفضل وحده أن أخرجني من الظلمات إلى النور !


الحمد لله رب
العالمين الرحمن الرحيم ..مالك يوم الدين ..إهدنا الصراط المستقيم ..صراط
الذين أنعمت عليهم...غير المغضوب عليهم...ولا الضالين .. آمين
.........والصلاة والسلام على رسول الله وبعد


من خلال مراجعاتي لكل
المواقع المسيحية الطاعنة في الإسلام ارى أنهم مولعين بعقد مقارنات بين
المسيحية والإسلام وأخرى بين محمد عليه الصلاة والسلام والمسيح عليه
السلام وهي مقارنات تبين ضحالة تفكير من أقامها وتدليسه على السطحيين من
عوام المسيحيين أو المسلمين.

وللأسف ينقص النصارى عامة التفكير العلمي لوضع وجه المقارنه ووضع معايير حقيقية واضحة صادقه للمقارنه !
وفي معرض بحثي سأبين
للقارئ أنه لا وجه للمقارنه بين الإسلام والمسيحية ..وقد يوافقني على ذلك
المسيحيين لأن الإسلام بالنسبة لهم سئ جدا طبقا لما نقشوه برؤسهم.. مع
الأكاذيب التي يستدلون بها علينا ليشوهون صورة الدين ..ولهذا أقول ..تريث
ولا تحكم لا بهواك ولا بأحكام معدة مسبقا ..فقط نريد الإستماع قبل
الحكم... وكما إتفقنا سأرى المسيحية بمنظورك أنت وعليك أنت الآخر أن ترى
الإسلام من منظوري ...فقط نريد العدل !

وصدقني أنت لا تحكم على الإسلام فالإسلام غني عنك وعني وعن كل البشر ولكن أنت تحكم على نفسك إما بالنعيم أو بالجحيم !
يقول المسيح لليهود :
Jn:7:24 لا تحكموا حسب الظاهر بل احكموا حكما عادلا (SVD)

أنا لا أريد منك إلا
هذا...لنفسك.....أحكم حكما عادلا....لا تحكم برأي قسيسك أو غيره....لا
تحكم بالظاهر فهذا بن مريم يقول عنه اليهود ان به شيطان.......أفنصدقهم أم
نسمع منه؟
وعندما قالوا عن المسيح أن به شيطان وقالوا عنه مجدف كافر ماذا قال لهم رئيس اليهود
Jn:7:51 ألعل ناموسنا يدين انسانا لم يسمع منه اولا ويعرف ماذا فعل.

نعم هذا هو العقل أن
تسمع مني أنا ليس من قسيس الكنيسة حول الإسلام...والأمر جلل فأنت تختار
الدين الحق الذي ترجو أن يوصلك للجنه وتنجو من النار !!

دعني أوضح ذلك بمثال:
لو أردت أن تسافر القاهرة إلى الإسكندرية ..فهدفك هو الإسكندرية ..فسألت
أحد الناس فقال لك أسلك هذا الطريق وآخر قال لك بل ذلك الطريق .. أما أنت
فسلكت طريقا منهما ولم تبالي بالبحث والتفتيش عن الطريق الصحيح ..فإنك
بالطبع مخطئ ..لأن الطريق الذي تسير فيه ربما يكون طريق بلدة أخرى ولن
يوصلك لهدفك –الأسكندرية- !

فذلك ما أقوله لك تماما .. الأمر يحتاج بعض البحث بصدق وإلا فتصل إلى النار بدلا من الوصول إلى الجنة !
وللتفكير بعلمية حتى
في المثال فإنه بالبحث فإنك ستسأل وفي نفس الوقت ستفكر فلو وجدت نفسك في
طريق فردي ضيق فستخرج منه بالتأكيد فطريق الأسكندرية سيكون طريقا كبيرا
–إتجاهين- ولو وجدت الطريق مظلما –وليس به عمود نور واحد- فسيجبرك تفكيرك
العلمي على الخروج منه لأن هذا لن يكون أبدا طريق الإسكدرية ولو وجدته غير
ممهد فمثل..إلى أن تصل للطريق الصحيح !

هذا في أمر دنيوي بسيط فأنت لن تسير في الطريق الخطأ طرفة عين طالما عقلك معك !
وكذلك بالنسبة لطريق الدين وهو من باب أولى لأن طريقك إما سيوصلك للجنة أو للنار أبد الآبدين ..فيجب أن تختار ..وهناك طرق كثيرة جدا
طريق الإلحاد وطريق الإسلام وطريق المسيحية وطريق اليهودية وطريق البوذية وطريق الكنفوشوسيه وطريق الزرادشتيه وطريق الهندوسية ..إلخ
والأديان كثيرة لا تعد...فما هي معايير إختيارك للدين الحق ؟!
دعنا في بحثنا هذا أن نقبل ما يقوله الطرف الآخر بغض النظر عن موافقته للحقيقة أو لا !
فالمسيحي سيقول لي
"الكتاب المقدس غير محرف وهو كلمة الله الوحيدة " والمسلم يقول المثل
بالنسبة للقرآن والمسيحي يقول لي "الثالوث لا يعني ثلاث آلهة"و"الدين
المسيحي دين المحبة" و وكثير من هذا !


فهم يتهموننا أننا
نحرف إيمانهم لكي نستطيع الهجوم عليهم..ولهذا لن نناقشهم في تلك الأمور في
هذا المقام بل سنأخذ الصورة التي يريدون أن يبدوا هم عليها ونناقشهم فيها !

وبخصوص معايير إختيار الدين الحق ..للأسف النصارى بمقارناتهم السطحية التعيسة أوضحوا أنه لا توجد معايير على الإطلاق !!
ويعتبر معيارهم
الأساسي هو "المحبة" ..فلا وضعوا صفات الإله معيارا للإختيار ولا وضعوا
الكتاب المقدس للديانتين معيارا ولا وضعوا الشريعة معيارا ولا وضعوا أي شئ
ذو قيمة معيارا لهم ..فقط كلمات جوفاء من كثرة تكرارها بل وعرفناها في
الحروب الصليبية على مر التاريخ وحتى الآن وهي "المحبة" !!

دعني أقول لك ..ناهيك عن الألفاظ الجوفاء إن في الإسلام ما فوق المحبة وهي الإخوة وأقل ما تستدعيه الإخوة هي المحبة !!
يقول غاندي-الزعيم الهندي الشهير- :
" لقد قال أحد
الأوربيين في جنوب إفريقية أنهم يخشون مجيء الإسلام . الإسلام الذي حضَّر
ومدَّن أسبانيا . الإسلام الذي حمل مشعل النور إلى مراكش وبشر العالم
ببشارة الأخوة ( Gospel of Brother hood ) . إن الأوروبيين في جنوب
إفريقية يخشون مجيء الإسلام لأنه يقرر ويؤكد مساواة الملونين بالأجناس
البيضاء . فليخشونه بجد . وإذا كانت الأخوة خطيئة وإذا كانت المساواة
بالأجناس الملونة هـو ما يخشونه ، فخشيتهم إذن فـي محلها " .

ولكن هذا ليس معيارا
فالبوذية وهي قبل المسيحية بقرون عديدة نادت بالمحبة بل وبالبذل من أجل
الآخرين ...فلو كان ذلك معيارا حقيقيا إذن فالبوذية دين حق !!

لكن هذا ليس معيارا لإختيار الدين فهل فقد النصارى دينهم كله وبقى لهم "المحبة" فقط ...أمر غريب؟!
فالتفكير العلمي يدعوك للتفكير في حقيقة هذه الحياة وما هو الدين الحق..بل والإلحاد خيار مطروح للتفكير !
أنا أريدك أن تستشعر عظمة المتكلم.....والله هذه الآيات معجزة ورب المسيح
هل الله موجود ؟

بمعنى أصح هل لهذا الكون خالقا ؟ وما الدليل على ذلك ؟
قرأت كتيبا لزكريا
بطرس يتكلم فيه عن الإلحاد وهو شئ مخزي لم يقل فيه لا دليلا عقليا ولا
نقليا بل لما قرأته قلت "صدق الله إذ سماهم الضالين حقا وصدقا"

في منشور بعنوان "هل الله موجود"يقول زكريا بطرس
((نظرية الرهان
وقبل أن نعرض لهذا الدليل دعنا نوضح بعض الأمور الهامة.
1ـ أن الملحد يرفض
مبدأ الإيمان القلبي بوجود الله، ويصر أنه يريد أن يرى الله بعيون الجسد
والحواس البشرية، وإلا فإن الله غير موجود.

2ـ كذلك يرفض الملحد مبدأ الإيمان بالكتاب المقدس الذي يثبت وجود الله.
3ـ هذا والملحد لا يقبل أي برهان منطقي أو فلسفي على وجود الله.
4ـ كما أن الملحد لا يستطيع أن يقيم الدليل القاطع على عدم وجود الله.

لهذه الاعتبارات
وغيرها لجأ باسكال إلى نظرية "دليل الرهان على وجود الله". فقد وجد في
"سباق الخيول" مدخلا للنقاش مع صديقه الملحد ففي سباق الخيول نلاحظ ما يلي:

1ـ لا أحد يستطيع أن يؤكد قبل بدء السباق من سيكون الحصان الفائز.
2ـ كل شخص يراهن على حصان معين بحسب رؤيته، وبحسب قانون الاحتمالات:
أ ـ فيقول واحد يحتمل أن الحصان الأسود يكسب السباق فيراهن عليه.
ب ـ وآخر يقول لا بل ربما الحصان الأحمر يكسب ويراهن عليه.
ج ـ ويقول ثالث أنا أراهن على الحصان الأبيض ... وهكذا.

3ـ ولا يتأكد أحد من هو الحصان الفائز إلا في نهاية السباق.
4ـ وبناء على النتيجة يخسر من يخسر ويكسب من يكسب.
من هنا استخدم باسكال نظرية "الرهان" على وجود الله. فوجه المقارنة بين وجود الله وسباق الخيول قريب، كما سنرى:
1ـ كما أنه لا أحد
يستطيع أن يؤكد قبل بدء السباق من سيكون الحصان الفائز، هكذا افترض باسكال
في "نظرية الرهان" أن لا أحد يستطيع أن يؤكد وجود الله قبل بدء الأبدية.

2ـ وكما أن كل شخص
يراهن على حصان معين بحسب رؤيته، هكذا قال باسكال في "نظرية الرهان" أن
كلا من المؤمن والملحد يراهن على وجود الله من عدمه.

3ـ وكما أن لا أحد
يتأكد من هو الحصان الفائز إلا في نهاية السباق، هكذا افترض باسكال في
نظرية "الرهان" أنه لا يتأكد أحد من حقيقة وجود الله إلا في نهاية العمر
أي بعد الموت.

4ـ وكما أنه بناء على
النتيجة يخسر من يخسر ويكسب من يكسب، هكذا بناء على اكتشاف الإنسان بعد
الموت إن كان الله موجودا أم لا، تكون الخسارة أو المكسب.

5ـ وهنا قارن باسكال بين خسارة الملحد وخسارة المؤمن، فقال:
6ـ لو كسب الملحد
الرهان وصدق تخمينه بأنه لا توجد حياة بعد الموت، وبالتالي لا يوجد الله،
فلم يقم أحد بعد الموت ، فلا يكون المؤمن قد خسر شيئا سوى الملذات
الأرضية، ولكنه يكون قد كسب في مقابلها في الأرض أيضا الشرف والفضيلة
والأمانة والاحترام.

7ـ ولكن إذا كسب
المؤمن الرهان وصدق قوله بأن الله موجود فعلا وهناك أبدية وحياة بعد
الموت، فيكون الملحد قد خسر كل شيء في الأبدية، في مقابل ما ربحه من أمور
دنيوية وقتية زائلة.

8ـ وخلص إلى حقيقة هامة في مناقشته مع الملحد قائلا له: لماذا يا أخي لا تختار الجانب الآمن "The safe side" حتى لا تخسر الأبدية، وتكون خسارتك فادحة لاتعوض؟؟!! لأنه "ماذا ينتفع الإنسان لوربح العالم كله وخسر نفسه" (مت16: 26) ؟؟ ))
هذا ما جاد به عالم علماء النصارى زكريا بطرس للرد على الإلحاد!
أتذكر أنني قابلت
ملحد وتكلمت معه على المسنجر ولم يخطر ببالي مطلقا هذا الإفلاس الذي جاء
به زكريا بطرس..أن أقول له آمن بالله وستربح الجنة وإن كان لا يوجد إله
فإنك لن تخسر شيئا !!

نظرية مخزية توضح أنهم لا يستندون لا على عقل ولا على نقل أبدا !
أما والله لقد قال لي بعدما وضحت له بعض الدلائل وأنا أقول له "دافع عن إلحادك "وهو يهرب قائلا "أرجوك لا تحدثني عن وجود الله"
بل والله لقد قال لي
مثل هذه النظرية المخزية ..فقال "إن كان ما يقولونه كذب -يعني الأنبياء-
فزنا بحياة جميلة وإن كان ما يقولونه صدق تبنا إليه قبل الموت بسنين !!

فبينت له فساد ما
يعتقد بأن الدين تجربة بل من شروط الشهادتين أن يكون إيمانا ليس فيه ذرة
شك وأبدا لن تقبل توبة على أساس نظرية الرهان
(النساء : 18 ) ثم من يراهن على المسيحية أساسا ؟

ولكن أرأيتم التفكير يا سادة ؟ أرأيتم تفكير اللادينين والملاحدة وكيف يحسبون الأمور ؟
تفكير عقيم يدل على الضلال والتيه والشك ..تماما كنظرية الرهان التي يستدل بها زكريا بطرس !

أما إن هؤلاء هكذا
لأنهم ليس عندهم هم في كتابهم إلا التغزل بإجساد النساء (حزقيال 23 و نشيد
الإنشاد ) -علما بأنها رموز عندهم وأتفقنا أننا لن نجادلهم في إيمانهم
مطلقا بل سنصدق كل ما يقولونه- ولكن نسألهم ألم يكن من الأجدى بدل تلك
المعلومات و (رومية إصحاح 16 مثلا) أن يكون كتاب الإله فيه إثباتات عقلية
مقنعه عن وجود الإله !

أما في القرآن فقد رد ردا عقليا مفحما على الملاحدة ومنكري البعث .. في أكثر من سورة مثل سورة يس وسورة النمل وغيرها الكثير !
وحتى في العهد الجديد
ويسوع يعاصر مجموعة يهودية تؤمن بالبعث (فريسيين) ومجموعة أخرى تكفر
بالقيامة والبعث (صدوقيين) والمؤسف أن المسيح لا ينقل عنه أي حوارات مع
منكري البعث إلا قليل من ضعف الحجة المنسوبة زورا للمسيح إذ قال لما سألوه
مستهزئين بمثال المرأة التي تزوجت بسبعة أزواج والرد الهزيل المنسوب زورا
للمسيح ( تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله ) ...إلخ وأساسا العهد
القديم لا يعطينا صورة عن الآخرة على الإطلاق فلم تذكر لا جنه ولا نار
..فقط الجزاء في الدنيا (تثنية 28) أو بالسبي والعبودية والذل والقتل أو
إعطاء نساءه لآخر كما حدث مع داود –طبقا للكتاب المقدس- !

لكن هناك سؤال ... أهناك كتاب من عند الله ليس فيه أدنى ذكر للجنة أو للنار ؟! كيف هذا ؟!


والكثير بالنسبة
لقضية الإلحاد وربما لا مجال للتفصيل في هذا لأن كتابي لا يستهدف الملحدين
ولكن لعل القارئ يسأل لماذا إثبات وجود الله ونحن نتفق على هذا المبدأ
مسلمون ومسيحيون ؟!

يجيب على هذا فلاش
رأيته من عمل الملحدين على ما يبدو وهو يبين لماذا أخرجت لنا المسيحية هذا
الكم الكبير من الملحدين ؟ والفلاش يروي قصة طفل "شقي" يدخل المنزل وينظر
للصليب الملعق عليه يسوع الذي على الجدار في منزلهم ويخرج له لسانه ...ثم
طلب من أمه أن تشتري له دراجه "عجله" فقالت له صلي للرب واكتب له خطابا
وهو يعطيك الدراجه ..فجلس في غرفته وجلس يحاول أن يكتب خطابا فقال له "أنا
كنت جيدا جدا هذه السنه يارب فأرجوك أرسل لي الدراجه" وكلما تذكر شيئا
سيئا كضربه لزميله أو حرقه لقطة.. يقطع الورق ويغير صيغة الخطاب مرات
ومرات إلى"أنا كنت سيئا ولكن أريد دراجه" وهنا غير رأيه ودخل الكنيسه وسرق
منها تمثال العذراء وهنا كتب خطابه بثقة

God I have your mother…send the bike or …""
"يا رب... أمك معي ..أرسل الدراجة وإلا....."
أرأيتم ...هذا هو الإلحاد يا ساده نتيجة خالصة لفكر المسيحية المشوش الممسوخ عن الله عز وجل !
فتقديم إله بهذه
الصورة البشرية للبشر خلق لنا أناس لا يؤمنون بوجود الله لا لشئ إلا لأن
هذا هو ما تعلموه عن الله ..مما جعل عقولهم تنكر بشده وتتجه للإلحاد كبديل
!

فهذه صورة الخالق سبحانه وتعالى التي تقدمها لنا المسيحية !!!
ولهذا فإن أول معاييرنا للإله الحق أن نعرف ما هي صفاته ؟!

1- صفات الله
قد
يقول قائل إن صفات الله هي المدونة بالكتاب المقدس أنه ...وأنه....ويرددون
علينا ما يقولونه دائما للرد على من يحاول عقله الرفض فيقولون أن الله فوق
عقولنا .. وذلك يردون به على من يحاول فهم الثالوث الذي يجلس أقانيمه
بجوار بعضهم البعض

Mk:16:19 ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء وجلس عن يمين الله. (SVD)
أو حتى لو إبتعد عن كينونة الإله الثالوثي ونظر للصلب مثلا فإن كل عقل مفكر ينكره كل الإنكار !
دعنا من الفلسفات
المطروحة –كفلسفة الصراع بين العدل والرحمة - فوالله أحس أن القسيس إنما
حفظها بصعوبة وبدأ يشرحها كما حفظها ويحتاج من يقنعه بها ... ولا أعلم أين
التضاد بين صفتي العدل والرحمة أساسا.

حسنا ..دعنا من كل
هذا لدينا الآن كتب كثيرة جدا كل منها يدعي أنه الحق وماعداه باطلا محضا
كالقرآن والتوراة والإنجيل وكتب البوذيين والهندوس والمجوس وغيرهم الكثير !

وكل كتاب يدعي له إلها ..ويدعي أنه الإله الحق وما عداه باطلا !
دعنا نبدأ بالهندوس مثلا ...إنهم يعبدون البقر..فكر لو أنك تريد هدايتهم للحق ماذا ستفعل ؟
أنا شخصيا سأذبح لهم
بقرتهم ثم سأقول لهم إن بقرتكم المعبودة من دون الله لم تستطع دفع الضر عن
نفسها فمن باب أولى لا تملك لكم نفعا ولا ضرا ؟(أتعبدون من دون الله مالا
يملك لكم نفعا ولا ضرا؟)

أتعرف أن هذه الحجة مكتوبة في القرآن مع صاحب كل إله باطل..وهذا إن كان يعلمك فهو يعلمك قوة حجة هذا الدين
لما حطم إبراهيم عليه السلام أصنام قومه .....ترك لهم صنما واحدا ولما سألوه ...هل أنت من حطمت آلهتنا يا إبراهيم؟..أتعرف ماذا قال؟
قال....... "بل فعله كبيرهم هذا فإسئلوهم إن كانوا ينطقون؟" ........وهو يشير إلى الصنم الذي تركه
ساعتها فكروا للحظات وعرفوا أن الصنم لا يقدر أن يفعل شيئا وقالوا فى انفسهم نحن على الباطل وهذا الأصنام لا تضر ولا تنفع (فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) سورة الأنبياء
وتذكروا سؤال سيدنا
إبراهيم عليه السلام أن يسألوا الصنم هل هو من فعل هذا ام لا؟....فقالوا
:أنتم تعرفون ان الأصنام لا تتكلم....هنا قال إبراهيم عليه السلام
(قَالَ
أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكُمْ شَيْئاً وَلا
يَضُرُّكُمْ * أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ
أَفَلا تَعْقِلُونَ )

حجج بالغة قوية تدمر
دين مثل دين عباد البقر الهندوس او دين مثل دين عباد النار المجوس فالنار
أيضا يمكن ببساطة أن نطفئها ناهيك عن إحتياجها إلى الخشب لكي تشتعل وهنا
يعلمنا القرآن نفس الحجة....
(أَفَتَعْبُدُونَ
مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكُمْ شَيْئاً وَلا يَضُرُّكُمْ (66)
أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ
؟)

هذا القرآن لم يقل
لنا نحن الحق ثم يتركنا بلا برهان ولا دليل ..بل قال "ذلك الكتاب لا ريب
فيه" (سورة البقرة 2) ثم جاءت الدلائل والبراهين العقلية القاطعه على صحة
هذا الدين (إن الدين عند الله الإسلام)

كذلك بالنسبة للمسيحية فقد جاء القرآن بنفس الحجة البالغة للرد على المسيحية
لقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ
قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ
يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن
يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ
النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ{72} لَّقَدْ كَفَرَ
الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ
إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ
لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{73} أَفَلاَ
يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ
رَّحِيمٌ{74} مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ
مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ
الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى
يُؤْفَكُونَ{75} قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ
لَكُمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{76}
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ
وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ
وَأَضَلُّواْ كَثِيراً وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ{77}المائدة


هل قال القرآن عباد المسيح هؤلاء كفرة تعصبا مثلا..بلا سبب !
لا بل قال ذلك لأن المسيح نفسه لم يدعو إلا إلى توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له (يو 17 :3 )

((
لَقَدْ
كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ
وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي
وَرَبَّكُمْ
))....ألم يقل إلهي وإلهكم (يوحنا 20 : 17)..؟؟ألم يقل أحمدك يا رب السماء والأرض (لوقا 10 : 21)....؟؟
إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ
حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا
لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ

Jn:5:24 الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا يأتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة. (SVD)
Jn:17:3وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته.
لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِد...
Mk:12:29 فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد.
لم يجعل يشرك الإبن
والروح القدس مع الآب (الله) فى الألوهية....لا....أنما قال أنت الإله
الحقيقي وحدك.......وكل ما سواه آلهة باطلة..فهو الإله الحقيقي وحده..
وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ
لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيم . أَفَلا
يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

أفلا تنتهي حتى لا تدخل فى دينونة الله...عذاب أليم...!

الله العظيم يناديك...أفلا يتوبون إلا الله ويستغفرونه والله غفور رحيم؟؟أرأيت كرم أكثر من هذا؟الفرصة مازالت أمامك... إتبع الحق
مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ
انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى
يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَمْلِكُ
لَكُمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76)

يقول الله....أن المسيح رسول سبق ان جاء قبله الرسل.....يقول أنه كما قال عنه الله(مصدقا لما بين يدي من التوراة
)
Mt:5:17 لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء.ما جئت لانقض بل لاكمّل.
وينقض الله الحق
سبحانه ألوهية المسيح ويقيم الحجة على عبادة بكلمة واحده..لو لم تستجيب
لها وتسمع فلن يجدي كلامي كله معك....لأنك ساعتها ستكون أعمي....ختم على
قلبك!
قال الله (
مَا الْمَسِيحُ ابْنُ
مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ
صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ
الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُون
)
كانا يأكلان الطعام.....تلك هي الحجة الدامغة .. أتدري معنى أكل المسيح وأمه للطعام؟
أنهم كانوا يخرجون فضلاتهم....أن هذه الرائحة النتنة التى تحرج منى ومنك
تخرج منهم...أن القاذورات النجسة التى تخرج منى ومنك تخرج منهم أيضا..
فضالات نجسة تثنية 23 : 14
يقيم الله حجته على عباده ويقول لهم.....هذا هو ما تعبدونه..
انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ
ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُون...قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ
مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ
الْعَلِيمُ

أتعبدون هذا..الإنسان....؟؟(
Jn:5:30 انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.)

وتتركون رب الكون (
Mk:14:36 وقال يا ابا الآب كل شيء مستطاع لك.)
وكما
قلنا من قبل الإله لا يحتاج إلى خلقه ... فالنار تحتاج الحطب والبقر يحتاج
الطعام والرعاية وهذا يدل على فساد الهندوسية والمجوسية ...و المسيحية
كمثل ...فكون المسيح يحتاج الطعام بل يجوع ويطمع فيه الشيطان من أجل جوعه
كنقطة ضعف (متى 4: 3 ) ..فلا يكون هذا إلها أبدا !

ناهيك عن كون الأكل ينتج عنه الإخراج ..وهذا نقص بشع فلو كان يملك لنفسه نفعا أو ضرا لتقدس عن هذا النقص البشع؟
وهنا يقذف القرآن حجته البالغة
انْظُرْ كَيْفَ
نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُون...قُلْ
أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا
نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

هذا الكتاب –القرآن- يحاور العقل حوارا راقيا ويبين له فساد أي دين سوى الإسلام والحمد لله
قد يقولون كما يرددون أنه كان ناسوتا ولاهوتا وهذا محض هراء فلسفي هابط ليس له لا دليل نقلي ولا عقلي سليم !
وفوق ذلك فإنها نظرية
الناسوت واللاهوت تنطبق على أي نبي يفعل المعجزات بل وتنطبق على المسيح
الدجال نفسه لأنه يمكن أن يقول المثل "أنا لاهوت أفعل المعجزات وناسوت
يفعل الأشياء البشرية الناقصة"

فالمسيح قال (أنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله ) يو 8 : 40
وقال ( تعليمي ليس لي بل للذي أرسلني )
وقال (أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئا ) يو 5 : 30
فهل عرفت من أين جاءت معجزات المسيح ؟!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hasan AlObaidiא
مديــــــــــر الشبكــــــــــة
مديــــــــــر الشبكــــــــــة


عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟   الإثنين 1 فبراير - 3:23

قد
تحاورت مع كثيرين جدا من النصارى وكل ما في عقولهم حول الإسلام أن مؤسسه
هو النبي محمد كاتب القرآن ولا يعتقدون بصدقه ومنهم من يقول أنه كان صادقا
ولكن كان مخدوعا من الشيطان ..!


ومعظم شبهاتهم حول الإسلام تدور حول النبي محمد سواء بإفترائات عليه أو بسوء فهم للنصوص !

لكن دعنا نفكر لحظة في هذه الحياة...والأديان الموجودة فيها وأيها يصلح للإختيار

البوذية – المسيحية – الزرادشتيه ...و...الإسلام

لكن ألم تلاحظ
شيئا...تقريبا معظم الديانات تسمى بإسم مؤسسها أو الشخص الرئيسي فيها أو
معبودها بمعنى أصح....وهم من يفعلون ذلك فالمسيحيين هم من سموا أنفسهم
مسيحييين في إنطاكية (أعمال 11 : 26)


فالبوذية يعبدون بوذا ولذلك سموا أنفسهم بوذيين

والزرادشتيه أتباع زرادشت

والمسيحية هم عبدة المسيح ولذلك سموا أنفسهم مسيحيين !!

فهل فكرت لم لم يسمي المسلمون أنفسهم "محمديون" ؟

الواقع أنه الدين
الوحيد الذي لم يؤله متبوعه إطلاقا...فبوذا مثلا كان يدعو دعوة إصلاحية
للتوجه نحو الروحانية مثل مبدأ الحزن والتسامح وغيره ولكنه أصبح إله هذه
الفرقة شاء أم أبى وأصبحت تسمى بإسم مؤسسها أي البوذية !


والمسيحية كذلك فقد
أقرت بإلوهية المسيح وفلسفوا ذلك بفلسفات عديدة ليس لها حتى ظلال باهته في
الكتاب المقدس أو عقلا كفلسفة الثالوث وفلسفة الناسوت واللاهوت وغيرها من
الفلسفات الفاسدة عقلا !


ولكن لم تفرد الإسلام بكون أتباعه لم يسمون أنفسهم "محمديون" بل قال لهم القرآن

مِّلَّةَ أَبِيكُمْ
إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا
لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى
النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا
بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ
(الحج : 78 )


شئ غريب يجعلك تفكر في الإسلام بمنظور أكثر تفتحا ... فهو إسمه الإسلام لله ..وهو الإستسلام لله والإنقياد له بالطاعة وعبادته وعدم عبادة أحد معه !

إذا بحثت في القرأن
ستجد أول شئ ينبه النصراني هو تصديقه لجميع الكتب السابقة مثل التوراة
والزبور والإنجيل وفي نفس الوقت يخبر أن هناك تلاعب حدث بهذه الكتب وهذا
ما يرفضه النصراني لكونه ينقض عقيدته!


ولكن أتدري ما علاقة القرآن بالكتب السابقة ..إن هذه العلاقة لخصتها آية واحدة في القرآن

وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ
الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ
وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ (المائدة : 48 )


فالقرآن مصدق وفي نفس
الوقت مهيمن على ما جاء فيها ... فما صدقه القرآن فهو صدق وما نسخه القرآن
فقد إنتسخ وما كذبه القرآن فهو كذب وما سكت عنه القرآن فإنا لا نصدقه ولا
نكذبه ..!


فهذه هي معاييرنا في الحكم على الكتب السابقة..والله يقول

اللّهُ لا إِلَـهَ
إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ * نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ
بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ
وَالإِنجِيلَ * مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ
الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ
عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (آل عمران : 4 )


قد يقول قائل أن هذا
خارج الموضوع الذي هو صفات الله وأقول له بل هذا بيان أن هناك ما نصدقه في
الكتاب المقدس أنه من بقايا الوحي الصادق مثل (الرب إلهنا رب واحد ) التي
تكررت في العهدين القديم والجديد ومثل تمجيد الله عز وجل ووصفه بما يليق
به من الحكمة والقوة والمجد والسلطان والقداسة ...إلخ


فعندما تأتني بقول من
الكتاب المقدس أنه يمجد الله ويقول أنه عالم الغيب وقادر على كل شئ وغافر
الذنب وقابل التوب شديد العقاب وقوي عزيز ...إلخ....فإني أقول لك آمين
وليس هذا هو محور الخلاف!


فمحور الخلاف أن في الكتاب المقدس ما يؤكد عكس ذلك من إنتقاص الرب عز وجل ومن صفاته سواء في العهد القديم أو في العهد الجديد !

دعنا لا نخرج عن كونه
حديثا عقليا وحوارا راقيا...فأنا سأخاطب الذين يأخذون الكتاب المقدس بمنطق
التسليم المطلق وسأقول لهم دعنا نترك الكون كله يخبرنا من هو الإله الحق !


التسليم المطلق ليس
سيئا في جميع الأحوال فهو إيمان سيدنا إبراهيم حين أمر بذبح إبنه...لكن
متى يكون هذا التسليم المطلق...إنه بعد البحث عن الدين الحق بحثا دقيقا
بدون أية احكام مسبقة على معايير علمية عقلية سليمة كالتي أوردتها في في
معرض كلامي وبعد هذا البحث الذي ممكن أن يأخذ سنين للوصول للحق ..تمسك لما
توصلت له وخذه بالتسليم المطلق..لكن هكذا تسليم مطلق بدون علم وبحث فهو
للإسف عمى مطلق !


وبالبحث وبالنظر في
الكون نجده يتكون من 250 مليار مجرة...كل مجرة بها 300 مليار نجم (شمس) فى
المتوسط...لاحظ أن هذا هو الجزء المدرك من الكون!


أكرر 250 ملياااااااار مجرة كل مجرة بها 300 مليار شمس كشمسنا !!

ماذا نساوي نحن في هذا الكون الضخم ؟ الجواب لا شئ !

ولاحظ القوانين
العجيبة التي تحكم هذا الكون من الجاذبية والأنشطار والإندماج النووي
والأشعة الكونية والضوئية والحرارة وغيرها من الكثير من القوانين التي
تحكم نظام وحركة هذا الكون !


يقول الله عن
المؤمنين والبحث عن الله عزوجل (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً
وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ
السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً
سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (آل عمران : 191 )


فمن المستحيل مثلا أن
تكون جميع هذه الأنظمة بلا خالق عليم حكيم خلقها بعلمه وقدرته المحكمة
وهذا وإن كان يرد على الملحدين فإنه يرد على المسيحيين أيضا !


فالكون كله يخبرنا عن
الإله سبحانه وتعالى ...لقد خلق أكونا منظمة من مجرات وأفلاك وسدم وثقوب
سوداء ونجوم وكواكب وأقمار ...لقد خلق لنا الأرض في نظام شمسي رغم كونه
بسيط شكلا إلا إنه تحكمه جاذبية الشمس التي تجعل الأرض تدور حول الشمس لكي
يكون عندنا فصول السنة والأرض مائلة قليلا ولذلك فعندنا 4 فصول ولولا باطن
الأرض الملتهب لما صلحت الحياة على سطحه ولولا سطحها البارد لما صلحت
الحياة ولولا الماء لما صلحت الحياة ...والأنظمة الغذائية المعقدة على ظهر
الكوكب والغلاف الجوي والحيوانات المسخرة لنا والإنسان وما في جسده من
توازن السوائل والأيونات والأعصاب والمخ النسيج الرخو المعقد والأعضاء
المختلفة التي يؤدي كل منها وظيفته بكل جدارة فالقلب ينبض بإنتظام والكبد
والمعدة والأمعاء والطحال والكليتين والمثانه والاعضاء التناسلية والنخاع
الشوكي المحاط بالفقرات حماية له والأعصاب الحسية والحركية الموصلة لجميع
أعضاء الجسم والغدد والهرمونات...و........إلخ


{وَفِي الْأَرْضِ
آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ * وَفِي
السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ
إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (الذاريات : 23 )


فكون هذا الكون عظيما
يثبت أن له خالقا عظيما لم يخلقه سدى ولعبا ولهوا –ربنا ماخلقت هذا باطلا
سبحانك- فالخلق ليس تمثيلية لكي تعجزه خطية –يسمونها غير محدودة- فلا
يستطيع إلا أن يضحي بإبنه في سبيلها (يو 3 :16 – رومية 8 :32 ) ..لا أبدا
فهذا ليس تفكير منطقي حول الخالق عز وجل فهو لم يخلق هذا الكون البديع
المتقن الذي نظم فيه لكل مخلوق نظاما يعيش فيه وأجهزة تحفظ عليه حياته
وتكاثره وحرارته وحياته ومماته والأنظمة الغذائية المعقدة وكل هذا في كل
شئ نراه من خلق الله ..ثم تأتي خطية فتعجزه –سبحانه- فيضطر للتضحية بإبنه
؟!


Rom:8:32 الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لاجلنا اجمعين كيف لا يهبنا ايضا معه كل شيء. (SVD)

ألم أقل أني سأرى الدين المسيحي من منظور المسيحية ثم نفكر فيه ونحكم عليه !!

أليس هذا هو قمة ما يدندن به المسيحيين

Jn:3:16 لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. (SVD)

وأقول ....لا
.....هذا ليس خالق الكون المنظم البديع فقد نظم كل شئ في كونه ...أفلا يدل
هذا أنه من باب أولى كان ينظم مغفرة الخطايا لخلقه ؟..أفلا يدل ذلك أن
إعتقاد المسيحية باطل في حق الله عز وجل ؟!


أما في الإسلام فالأمر واضح جلي فخطيئة آدم لما تاب آدم غفر الله له وهذا أقرب للعقل الصحيح

وكذلك معالجة الإسلام للخطايا عامة (قُلْ
يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن
رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ
هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (الزمر : 53 )


والله أبدا أبدا لا تعجزه خطية فيضطر للإنتحار من أجلها ..هذا فكر أقرب من الوثنية منه إلى التوحيد !

يقول الله (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً (فاطر : 44 )


2- كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

بما أن حوارنا عقلي فليس لنا دخل بالتاريخ من قريب أو من بعيد سننظر


كلام الله لابد أن يكون كلاما يليق بصاحبه !

حسنا قبل أن نبدأ
بأيهما كتاب الله ..وبمناسبة أن كلامي هذا سينشر فسأوصيكم بالسلام على بعض
أصدقائي ...سلمولي على إبراهيم وحسن ويحيي ...سلمولي على ياسر وعلي ومحمد
...سلمولي على إسماعيل حبيبي وعلى إبن خالتي إيهاب وإبن عمي محمود وسلمولي
ع......!!!!


سيقول أحد المسيحيين
القرآء ...ماذا يفعل هذا المخرف يكتب كتابا ويرجو أن يقرأه الناس ليسلم
فيه على أصدقائه –عذرا هذه إضاعة وقت وتفاهة-؟


فأقول صدقت .. هذا لا
يجوز في كتاب محترم حول حوار الأديان يكتبه كاتب وقته ثمين وفكره ثمين
ويرجو لكتابه قراء ..فما رأيك أن مثل هذه السلامات في الكتاب المقدس ؟!


رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ اَلأَصْحَاحُ 16
1 اوصي اليكم باختنا
فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا 2 كي تقبلوها في الرب كما يحق
للقديسين وتقوموا لها في اي شيء احتاجته منكم . لانها صارت مساعدة لكثيرين
ولي انا ايضا 3 سلموا على بريسكلا واكيلا العاملين معي في المسيح يسوع . 4
اللذين وضعا عنقيهما من اجل حياتي اللذين لست انا وحدي اشكرهما بل ايضا
جميع كنائس الامم . 5 وعلى الكنيسة التي في بيتهما . سلموا على ابينتوس
حبيبي الذي هو باكورة اخائية للمسيح . 6 سلموا على مريم التي تعبت لاجلنا
كثيرا . 7 سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما
مشهوران بين الرسل وقد كانا في المسيح قبلي . 8 سلموا على أمبلياس حبيبي
في الرب . 9 سلموا على اوربانوس العامل معنا في المسيح وعلى استاخيس حبيبي
. 10 سلموا على أبلّس المزكى في المسيح . سلموا على الذين هم من اهل
ارستوبولوس . 11 سلموا على هيروديون نسيبي . سلموا على الذين هم من اهل
نركيسوس الكائنين في الرب . 12 سلموا على تريفينا وتريفوسا التاعبتين في
الرب . سلموا على برسيس المحبوبة التي تعبت كثيرا في الرب . 13 سلموا على
روفس المختار في الرب وعلى امه امي . 14 سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس
بتروباس وهرميس وعلى الاخوة

الذين معهم . 15 سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوس واخته وأولمباس وعلى جميع القديسين الذين معهم . 16 سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة
. كنائس المسيح تسلم عليكم ....21 يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس
وياسون وسوسيباترس انسبائي . 22 انا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم
في الرب . 23 يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها . يسلم عليكم
اراستس خازن المدينة وكوارتس الاخ . 24 نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم .
آمين


تخيل صفحة كاملة من كلام الله تكون عديمة الفائدة فضلا أن تصل لهذه الدرجة ؟!
والكثير من هذا في الكتاب المقدس .. مثل ذكر الأنساب وسبب التسمية والحوادث الفردية والجرائم والزنا والأساطير كشمشون و ...إلخ

فهل من العقل أن نقول أن كتابا يحوي مثل هذا هو كلام الله ؟!

بينما في القرآن تجد القرآن يحتوي على
1- عقائد
2- تشريعات (حلال وحرام)
3- قصص قرآني

ولا يوجد أبدا آية أو سورة في القرآن بلا وجه إفادة تشريعي أو إعجازي أو عقائدي ..أبدا !

وعقائد القرآن هي التوحيد والآخرة والحساب والجنة والنار ..إلخ
وتشريعات القرآن
هناك تشريعات كثيرة قريبة من شريعة الله في بني إسرائيل لكن مع كثير من
التخفيف والواقعية وإمكانية التطبيق على أرض الواقع وتشريعات الإسلام
أثبتت أنها تبني المجتمع الفاضل الذي كان يحلم به أفلاطون فعلا وليس مجتمع
عنصري وليس قانون مستحيل التطبيق كالذي عند اليهود بل تم تطبيقه لأكثر من
ثمانية قرون كانت فيها القوة العظمى في العالم هو الإسلام!

وقصص القرآن : مثل قصص الأنبياء جميعا من آدم حتى عيسى عليه السلام وكل قصة تحكي لك موعظة وتبني لك قدوة تتمسك بها !

وأتذكر سؤال سأله لي بعض المسيحيين على غرار سؤال البابا : هل أتى الإسلام بجديد ؟!
والواقع أن ما ذكرته
يؤكد أن الإسلام جاء بأنقى عقيدة فالعهد القديم كما ذكرت ولو أنه يخبر
بالتوحيد إلا أنه مع ذلك لا يذكر إلبته يوم القيامة والحساب والجنة والنار
..إلخ

فعندما جاء عيسى
المسيح عليه السلام ليصلح ما أفسده اليهود من التحريف فأثبت الجنة والنار
والحساب ولكن للأسف جاء بعد المسيح من أفسدوا الجزء الآخر فجعلوا توحيد
المسيح والعهد القديم تثليثا ..ولا حول ولا قوة إلا بالله ...أما الإسلام
فجاء دين تام كامل ..دين إرتضاه الله للناس !

وكما أسلفنا من قبل
في صفات الإله ففي الكتاب المقدس بعهديه صورة مشوهة عن الإله أنه لا يعلم
الغيب ويخاف من أناس يبنون برجا ..ثم يضطر في العهد الجديد أن يضحي بإبنه
لكي ينجو الناس من خطيئة أبيهم..فهذه الصورة المشوهة ليست قطعا صورة الإله
خالق الكون العظيم المنظم أبدا ..أما في القرآن فقد رأينا كم الفارق ولا
أرى أن هناك وجها للمقارنه بين الله عز وجل كما ذكر في القرآن والله عز
وجل كما كتبه كتاب الأسفار والأناجيل ... وأختر لنفسك ايهما كلام الإله عن
نفسه وأيهما يصلح أن يكون هو إله الكون ؟!

ناهيك أن الجديد في
الإسلام أنه الدين الكامل بكل معاني الكلمة ..من عقيدة وتشريعات صالحة
للتطبيق وتضمن صلاح الحياة البشرية وتضمن السعادة للمجتمع بكل معاني
الكلمة ..وأهم ما في الإسلام أنه جاء بأتباع حافظوا على الدين كما أنزل
ولم يضيعوه أو يحرفوه تبعا للضغوط أو الأهواء بل ظلت عقيدتنا كعقيدة النبي
والصحابة حتى يومنا هذا ..وهذا شئ لم يتواجد في أي أمة سابقة ..والحمد لله
!



تشريعات القرآن:
المؤسف للغاية أن
أننا نجد من يطعن بحد الزنا أو حد الردة مثلا من أهل الكتاب .. أمر محزن
للغاية أن يصدر هذا الأمر من أهل الكتاب ..فإنكار الملحدين علينا هذا
بمنهج عقلي قصير النظر وفاسد وإنكار العلمانيين وإنكار البوذيين وغيرهم لا
يحزنني لأنهم ليسوا أهل كتاب ولكن المحزن أن تجد هذا الطعن من أهل الكتاب
!

ويبين ذلك أن المتكلم إما جاهل بكتابه أو حاقد أعمى الحقد بصره فجعله ينكر ما يوجد في كتابه حقدا على الإسلام !

فحد الزنا مثلا موجود في العهد القديم .. والمسيح لما جاءوا له بإمرأة إتهموها بالزنا وطلبوا منه الرجم طبقا لناموس الله... !

فقال المسيح "من منكم بلا خطية فليرمها بحجر"
فهذا إما أن يكون من الكذب على المسيح
أو ربما علم المسيح
مالم نعلم فكما تحكي القصة أنه جلس يكتب على الأرض وهي حركة غريبة .. ربما
اطلعه الله أن تلك المرأة لم تزني واليهود يفترون عليها –كما حدث لسوسنة
(دانيال أصحاح 13 ) – أو ربما ما فعلت ما يستحق الزنا ..أو.. أو...لكن
تمسك النصارى بهذه الحادثة وإدعائهم أن ما سوى ذلك باطل أمر غريب!

فأمر الله في التوراة
بأن الزاني والزانية المحصنين يرجما ولو فرضنا جدلا أن هذا الحكم نسخه
المسيح وألغاه ..فهل ينكر عاقل أن يعود الحكم مرة أخرى ؟!

ولعل هذا الأمر يلقى
بظلاله على قضية الناسخ والمنسوخ الذي يؤلمنا أيضا أن من يؤمن بأن شئ مثلا
مثل حد الزنا قد نسخه المسيح ولغاه وحكم الطلاق وحرمة الخنزير بل عهد جديد
نسخ معظم أحكام القديم (عبرانين 7 : 18)

عبرانين إصحاح 7 الطبعة الكاثوليكية اليسوعية ((18وهكذا نُسِخَتِ الوَصِيَّةُ السَّابِقَةُ لِضُعفِها وقِلَّةِ فائِدَتِها، 19فالشَّريعَةُ لم تُبِلغْ شَيئًا إِلى الكَمال،))
ومع ذلك مازالوا
ينكرون علينا الناسخ والمنسوخ بل ويعتبرونه نقصا وعيبا وهو الأمر الذي
يثبت حكمة الله وأنه يشرع لكل أمة وفئة تشريعا يناسبهم ويناسب زمنهم
....فهل هؤلاء الأشخاص الذين ينكرون على الإسلام ما يوجد في كتبهم إلا
كفرة حاقدين وليسوا باحثين علميين عن الحق ؟!



حسنا دعنا ننظر لأمر تشريعات القرآن بصورة أكثر علمية بالمقارنة مع تشريعات العهدين القديم والجديد :

الإسلام جاء بتشريعات فردية للإشخاص سواء للرجل أو للمرأة مثل الأطعمة والألبسة وغيرها من أمور الحياة

وتشريعات أسريه
مثل قوانين علاقة الرجل مع زوجته ماليا وإجتماعيا وجنسيا وحق الرجل على
إمرأته وحق المراة لزوجها وحقوق الإبن والبنت وحقوق الأب والأم وحقوق الأخ
والأخت والعم والخال والخالة ..إلخ


وتشريعات مجتمعيه
مثل حق الجار على جاره والاملاك والزكاة للفقير والمحتاج وإبن السبيل
المسافر وحق اليتيم والأرملة وحقوق الفئات الخاصة..وتضم التشريعات
المجتمعية أيضا نظام صارم للعقوبات لمنع السرقة والزنا والقتل والنهب وقطع
الطريق..إلخ

وفي الإسلام فلا عنصرية باللون ولا بالجنس
قال صلى الله عليه وسلم : " لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى " .
وقال صلى الله عليه وسلم : " لا فرق بين أبيض وأسود إلا بالتقوى "
وأظن أنه معروف تعصب
اليهود لجنسهم بل ويجعلون كل غير اليهود "الجوييم" كلاب لليهود ولذلك
يقتلون الفلسطينين بل والأطفال بلا رحمة والمؤسف أنه نسب للمسيح في إنجيل
متى الذي كتب لليهود أنه قال مثل ذلك



واذا
امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن
داود.ابنتي مجنونة جدا. فلم يجبها بكلمة.فتقدم تلاميذه وطلبوا اليه قائلين
اصرفها لانها تصيح وراءنا. فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل
الضالة. فأتت وسجدت له قائلة يا سيد أعنّي. فاجاب وقال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح
للكلاب. فقالت نعم يا سيد.والكلاب ايضا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة اربابها. حينئذ اجاب يسوع وقال لها يا امرأة عظيم ايمانك.” (مت 15:22-28)



وتشريعات مع غير المسلمين :
تحكم بين دولة الإسلام مع الدول الأخرى فللمعاهدين الكفار قال الله (فما
إستقاموا لكم فإستقيموا لهم) فأبدا لا ينقض المسلمون العهود والمواثيق ومع
الكفار في المجتمع الإسلامي لا يوجد إكراه في الدين بل لكل منهم حرية
العبادة والديانة ولكن بشرط ألا يضر المجتمع المسلم وألا يسمح له بالتسلح
ويقوم المسلمين بحمايتهم وحماية أعراضهم وأموالهم وأماكن عبادتهم نظير
الجزية وسماهم الرسول –أهل الذمة- أي أنهم في ذمة المسلمين

أما تشريع الإسلام مع
الأعداء فإن تشريعات الإسلام هي الجهاد في سبيل الله للدفاع عن الإسلام
والمسلمين وليعلم النصارى و"الصليبيين الجدد" أن من حارب الإسلام
والمسلمين فليس له إلا السيف ولا نداهن ولا نداري هذا فالإسلام قوة وليس
ضعفا وخوارا وما بالمسلمين من ضعف الآن إلا لأنهم لم يستمسكوا بدين ربهم
وشريعة دينهم !

لكن النقطة الجوهرية هنا هي القتال مع من وما صفات هذا القتال .. هل هو إكراه في الدين ؟!


واحد في مقابل الجميع One Against All

ليس بوسعنا أفضل من أن نسمح لتوماس كارلايل نفسه بالدفاع عن النبي محمد ضد هذه التهمة الكاذبة .

يقول كارلايل "
السيف بالفعل : لكن من أين ستأتي بسيفك !! كل فكرة جديدة في بدايتها تكون
تماماً " قاصرة على واحد " في عقل رجل واحد وحده .. وهناك تكمن لأنه حتى
تلك اللحظة يكون هناك رجل واحد في العالم كله يصدقها . إنه رجل واحد في
مقابل الجميع . أن يأخذ سيفاً ويحاول أن ينشر به هذه الفكرة ، لن يجدي إلا
قليلاً . يجب أولاً أن تدافع عن نفسك بسيفك وعامة سينتشر الشيء بنفسه بعد
ذلك إذا كان يستطيع . ونحن لا نجد أن الدين المسيحي أيضاً دائماً يترفع عن
استعمال السيف عندما حظى به يوماً . وعندما حوَّل " شارلمان " الساكسونيين
إلى المسيحية فإن ذلك لم يكن بالوعظ " . ( الأبطال وعبادة الأبطال ص 80 )



هل أحكام الإسلام كما ورد ....في سفر حزقيال 9: 6 وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.
يقول يسوع "وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً."
وفي سفر إرمياء 48/10 "ملعون من يمنع سيفه عن الدم" .. دم من .... يا للمحبة؟!!
وفي سفر إشعيا 13 : 16 يقول الرب : "وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم"
ففي سفر هوشع 13 : 16 يقول الرب : "تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق"
و في سفر العدد
31: 17-18 "فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل
امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ
جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ"

و في سفر يشوع 6: 22-24 " وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ
وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ - حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ
وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. ... وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ
بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا
. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ

و في سفر يشوع 11: 10-12 "وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ.
وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ
الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ.
حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ.

و في سفر القضاة 21: 10-11 واضربوا سكان يابيش جلعاد بحد السيف مع النساء والأطفال وهذا ما تعملونه. تحرّمون كل ذكر وكل امرأة عرفت اضطجاع ذكر"
و في سفر صموئيل الأول 15: 3 - 11 "فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ"
و في سفر أخبار الأيام الأول 20: 3 "وَأَخْرَجَ داود الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرَِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهَكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ. ثُمَّ رَجَعَ دَاوُدُ وَكُلُّ الشَّعْبِ إِلَى أُورُشَلِيمَ"

و في سفر المزامير
137: 8-9 يَا بِنْتَ بَابِلَ الْمُخْرَبَةَ طُوبَى لِمَنْ يُجَازِيكِ
جَزَاءَكِ الَّذِي جَازَيْتِنَا! 9طُوبَى لِمَنْ
يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ!"

و في سفر حزقيال 9: 5-7 "لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.
وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ
مَقْدِسِي». فَـابْتَدَأُوا بِـالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ
الْبَيْتِ. 7وَقَالَ لَهُمْ: نَجِّسُوا الْبَيْتَ,
وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا. فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ"


هل هذه قوانين حرب الإسلام ؟
ونقول : لا......أبدا
ليس ديننا دين المذابح الجماعية الصليبية بل ديننا دين أخلاق الفارس
العربي النبيل ..أخلاق الفروسية التي تجلت في النبي صلى الله عليه وسلم
وهو يقول لأعدائه يوم فتح مكة "إذهبوا فأنتم الطلقاء" وكأنه في لحظة واحدة
نسي ما فعلوه به وبأصحابه...أخلاق عمر بن الخطاب الذي كان يملك نصف الأرض
وثوبه مرقع الذي قال للقبطي.. "أضرب إبن الأكرمين" (والقصة شهيرة) وقال
لعمرو بن العاص واليه على مصر "متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم
أحرارا" كل هذا إنتصارا لأحد الرعية لأن ديننا هو العدل المطلق والأخذ على
يد الظالم مهما كان !

ديننا ..أخلاق صلاح
الدين الذي يعرف جيدا أنه لما فتح الصليبيون القدس قتلوا سبعون ألفا من
أهلها ظلوا يحرقون جثثهم شهرا من نساء وأطفال ورجال إستجابة لأوامر كتابهم
المقدس أما حينما فتح صلاح الدين القدس فسمح لغير المحاربين البقاء في
المدينة إن شاءوا وبل وشمل كرمه المحاربين أيضا فسمح لهم بالجلاء عن
بلادنا ..مقابل دراهم معدودة ومن لم يستطع يعفى وكانوا الأمراء يحملون
أموال بالأطنان حتى عجزوا عن حملها وما طمع هو فيها وهي تحت يديه ..وأقول
لكل نصراني أنظر وتأمل...هؤلاء المسيحيين أصحاب دين المحبة ماذا فعلوا
حينما دخلوا عكا والقدس وهؤلاء المسلمون أصحاب دين الجهاد والقتال في سبيل
الله حينما دخلوا القدس ماذا فعلوا ؟!

والواقع أن هذا الواقع الجلي يبين أحكام القتال في الإسلام بلا أدني شبهة أو تحيز !

دعنا حتى نرى الجانب
الآخر المضاد لأحكام العهد القديم حتى لا يتهمني النصارى أنني لا أرى
المسيحية من منظورهم الشخصي ألا وهو "الله محبة ومن ضربك على خدك الأيمن
فأعطي له الأيسر ومن أخذ ردائك فأعطه إزارك..إلخ)

وأقول يا عبد الله أي
ذل هذا أن يرضى الله العظيم لعباده هذه المذلة ؟!....بل وتحريم الدفاع عن
النفس أصلا بقول منسوب للمسيح "الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون"

ففي هذا تطرف
كبير..ففي العهد القديم تطرف اليهود بالدماء والمذابح الجماعية للنساء
والأطفال وفي العهد الجديد تطرف النصارى بتحريم حتى الدفاع عن النفس !

فلو طبقت العهد القديم فقدت آدميتك ولو طبقت العهد الجديد فقدت كرامتك !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hasan AlObaidiא
مديــــــــــر الشبكــــــــــة
مديــــــــــر الشبكــــــــــة


عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟   الإثنين 1 فبراير - 3:49



وجاء الإسلام ليقول أننا فعلا الأمة الوسط بين هذا التطرف وذاك
وَكَذَلِكَ
جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ
وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً (البقرة : 143 )

كُنتُمْ
خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ
الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ
وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (آل عمران : 110 )

يقول القرآن في بيان الجهاد وأحكامه:
"وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ
وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ
أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ
عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ
فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ. فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ". البقرة 190-193

"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ". الأنفال 38
"وَأَعِدُّواْ
لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ
تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ
لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي
سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ
وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم"ُ. الأنفال 60-61

"إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ" التوبة 4
"وَإِنْ أَحَدٌ
مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ
اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ
يَعْلَمُونَ كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللّهِ وَعِندَ
رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ
فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ". التوبة 6-7

"وَإِنْ
عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن
صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ
بِاللّهِ

وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ
إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ."
النحل 125-128

"وَدَّ كَثِيرٌ
مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ
كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ
لَهُمُ الْحَقُّ
فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" البقرة. 109

"وَلَقَدْ أَخَذَ
اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ
نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصّلوةَ
وَآتَيْتُمُ الزَّكَوةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ
وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ
سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا
الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء
السَّبِيلِ. فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا
قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ
حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ
مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً
مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ." المائدة 12-13

"وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ" الشورى 40
"قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ. مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ" الجاثية 14-15
"وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ" يونس 99
"فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلا" النساء 90
كان الرسول يوصى الجيش قبل أن يتحرك بقوله: “انطلقوا
باسم الله .. وعلى بركة رسوله .. لا تقتلوا شيخاً فانياً ، ولا طفلاً
صغيراً ولا امرأة ، لا تغلوا ، وأحسنوا إن الله يحب المحسنين، .. إياكم
والمثلة ولو بالكلب العقور
..”

وفي غزوة أحد خرج
الرسول من المعركة جريحاً ، وقد كسرت رباعيته ، وشج وجهه ، ودخلت حلقتان
من حلقات المغفر فى وجنتيه ، فقال له بعض من أصحابه: لو دعوت عليهم يا
رسول الله ، فقال لهم: “
إنى لم أُبعَث لعاناً ، ولكنى بعثت داعية ورحمة .. اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون” ورأى فى أحد حروبه امرأة من الأعداء مقتولة ، فغضب وأنكر وقال: ألم أنهكم عن قتل النساء؟ ما كانت هذه لتُقتل.

ولما فتح مكة
ودخلها الرسول ظافراً على رأس عشرة آلاف من الجنود، واستسلمت قريش ، ووقفت
أمام الكعبة ، تنتظر حكم الرسول عليها بعد أن قاومته 21 سنة … ما زاد صلى
الله عليه وسلم على أن قال: يا معشر قريش.
ماذا تظنون أنى فاعل بكم؟
قالوا خيراً ، أخ كريم وابن أخ كريم ، فقال اليوم أقول لكم ما قال أخى يوسف من قبل:
لا تثريب عليكم اليوم ، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين. اذهبوا فأنتم الطلقاء.
ومن وصايا أبى بكر الصديق لقائد جيشه: “لا
تخونوا ولا تغلوا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً
ولا تقطعوا نخلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تذبحوا شاة ولا
بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة وسوف تمرون على قوم فرغوا أنفسهم فى الصوامع
فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له
” وفى هذه الوصايا نهى صريح عن التمثيل بجثة أو تخريب للبيئة أو تدمير كل ما هو نافع للحياة.

ولما فتح عمرو بن
العاص بيت المقدس وأصر أسقفها أن يحضر الخليفة عمر بن الخطاب بنفسه ليتسلم
مفاتيح المدينة بعد أن فرَّ جيش الرومان هارباً .. ذهب عمر استجابة لرغبة
هذا الأسقف (سيفرنيوص) وذهب الى كنيسة القيامة – ولم يقتله ولم يبقر بطنه
ولم يراهن على دلق أحشاءه بضربة سيف واحدة ولم يأكل لحوم أجسادهم كما فعل
الصليبيون فى الممالك السورية وكما فعل الصرب فى مسلمى البوسنة والهرسك ،
ولم يحرم المدينة ويقتل كل من فيها من إنسان أو حيوان كما يدعى الكتاب
المقدس .. وعندما حان وقت صلاة الظهر .. خرج عمر من الكنيسة وصلى خارجها
حتى لا يتوهم المسلمون فيما بعد بصلاته فى الكنيسة حقاً يؤدى إلى طرد
النصارى منها.


هذه هى أحكام الاسلام؟ .... فلماذا تهاجمونه؟!!!!!

ناهيك أننا لسنا مثلا
مثل بعض النصارى الذين ينظرون للصورة الدموية المشوهة في العهد القديم
فيحتقرونها ..وطبعا بكونه كلام الله بالنسبة لهم فإنه مأزق فكري كبير أو
يبدأون في بيان أن كل هذه رموز وهو ما يعرف الجميع أنه باطل قطعا...أما
نحن فننظر للصورة المشرقة للجهاد بأخلاق الفروسية الإسلامية في الماضي
لنجاهد بها في الحاضر ضد أعداء الأمة من اليهود والصليبيين الجدد وغيرهم
..فدين بهذه الأخلاق لجدير أن يعلو ولا يعلى عليه !

ولكن خلاصة للنقاط
السابقة حتى لا يضيع القارئ مني فالدين الإسلامي جاء بقوانين فردية وأسرية
ومجتمعية ودولية وطبعا التفصيل يحتاج كتبا ومجلدات ولكن بعدما أخذت فكرة
عامة عن دين يعطيك قوانين مع كل الأفراد والفئات والجماعات ...دين كهذا
أليس يذكرك بقول ربنا سبحانه وتعالى

{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا} (3) سورة المائدة
فهذا دين الإسلام دين
كامل إرتضاه الله للناس والفطرة تقول أن خالقا خلق لنا هذا الكون العظيم
يستحيل أن ينزل دينا أقل إحكاما من كونه..!

في المسيحية بعهديها القديم والجديد ... هل لديكم ما يشبه هذا ؟
في اليهودية .... هل لديهم ما يشبه هذا ؟
صدقني لا مجال للمقارنة ولا وجه للمقارنة أساسا !

واخيراً
ادعوك ان تفكر قليلاً بهذه النقطة : تقولون ان المسيح عليه السلام روح من عند الله ، وبالجسد فهو من نسل داوود عليه السلام لا اختلاف في هذا
وماذا عني وعنك؟؟ هل ابي وابوك يحملون ارواحنا في منيهم ؟؟
واثبت العلم ان الروح لا تاتي الا بعد شهرين من عمر الجنين !!! فمن اين جائت هذه الروح ؟؟ التي هي ايضا من عند الله ، ونستنتج من النظرة المسيحية للروح فان كل موجودات الكون من بشرية وحيوانات بانواعها الفقرية واللافقرية هي أأبناء الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المصادر: الكتاب المقدس ، القران الكريم ، كتاب الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح (شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله)، كتاب هداية الحيارى لأجوبة اليهود والنصارى(ابن قيم الجوزية) خمسون بشارة للرسول محمد في الكتاب المقدس، مصادر اخرى من الانترنيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هذال العبيدي
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام


عدد المساهمات : 301
تاريخ التسجيل : 20/08/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟   الإثنين 1 فبراير - 7:58

جزاك الله الف خير اخي العزيز على هذا البحث الرائع جعله الله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاردينيا
¤ English Forum Moderator ¤
¤ English Forum Moderator ¤


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 16/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟   الإثنين 1 فبراير - 17:51

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد:
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بسمة
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟   الأربعاء 3 فبراير - 5:30

الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى أله وصحبه أجمعين :
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
بارك الله فيك وسدد الله خطاك لما فيه النفع والفائدة للآسلام والمسلمين

_________________
[img][/img][embed-flash(width,height)]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دعوة للتفكير أيهما أحق الديانات المسيحية ام الاسلام ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيخ واثق العبيدي :: المجمع العام - General Department :: القسم العام - General Discussion-
انتقل الى: