منتديات الشيخ واثق العبيدي
منتديات الشيخ واثق العبيدي ترحب بكم نتشرف بوجودك معنــــــــا تفضل بالضغط على كلمة تسجيل ان كنت زائر او اضغط على كلمة دخول ان كنت عضواً ، اهلا وسهلا


TvQuran
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة رقم 8 بعنوان العواطف الابوية نحو الاولاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: خطبة رقم 8 بعنوان العواطف الابوية نحو الاولاد   الجمعة 1 أبريل - 2:30

خطبة رقم 8 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

خطبيتي بعنوان العواطف الابوية نحو الاولاد.

أعلموا عباد الله أن الله تعالى قد أودع في نفوس الاباء المشاعر النفسية والعواطف القلبية الفطرية من حب ورحمة وعاطفة نحو أولادهم, والحكمة في ذلك هو استهجان لبعض العادات التي كانت تسيطر على بعض النفوس المريضة في الجاهلية البغيضة.

لذلك نرى القرءان الكريم يصور لنا المشاعر الابوية أجمل تصوير فيجعل من الاولاد تارة زينة الحياة الدنيا:

قال الله تعالى ((المال والبنون زينة الحياة الدنيا)) الكهف 46.

وتارة أخرى يجعلهم نعمة عظيمة تستحق شكر الله المنعم الواهب لهذه النعمة:قال الله تعالى((وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا))الاسراء 6.

وتارة أخرى يجعلهم قرة عين لهم إن كانوا سالكين طريق المتقين:

قال تعالى((والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما))الفرقان74.

الى غير ذلك من الايات القرءانية التي تصور عواطف الابوين وتكشف عن صدق مشاعرهم وعاطفتهم ومحبة قلوبهم تجاه أفلاذ أكبادهم وثمرات قلوبهم.

وتارة أخرى توجيه مباشر على اصطفاء الله لهم إن تمسكوا بطاعة خالقهم الواحد الاحد الفرد الصمد واتبعوا سبيل المسلمين قال تعالى:

((ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون))البقرة132.

وتارة اخرى دعوة الى تعظيم الطاعات وترك المنهيات والحث على الصبر عند الشدائد.قال تعالىSad(يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور))لقمان17.

وإليك أخي المسلم نموذجين ذكرهما القرءان الكريم لابنين من أبناء الانبياء عليهم الصلاة والسلام,أحدهما لابن نبي الله نوح عليه السلام وهو أول نبي ومن أولي العزم من الرسل كيف حركته عاطفته الابوية تجاه ابنه الكافر.قال الله تعالى:

((يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين ))هود 42,لكن الابن العاق أبى قبول نصيحة والده الشفيق وأجاب((.قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم)) هود 43. ولكنّ عناد الولد، وإصراره على الكفر حال بينه وبين قبول نصح أبيه، فلم يركب السفينة، وكانت السفينة حينذاك (تجري في موج كالجبال).وبعد برهة من هذه المحاورة (حال بينهما) بين نوح وولده ((الموج فكان من المغرقين))هود 43. وأخذت نوح (عليه السلام) الرقة على ولده، فتضرّع إلى الله تعالى في نجاة ابنه الغريق، فإن الله تعالى كان قد وعده بنجاة أهله، فقال نوح (عليه السلام): ((ربّ إن ابني من أهلي وإن وعدك الحقّ وأنت أحكم الحاكمين))هود45.ولكنّ الله تعالى، كان قد وعد نجاة أهل نوح الذين كانوا من الصالحين، ولذا أجابه: ((يا نوح إنه ليس من أهلك أنه عمل غير صالح))هود 46 , فكان جزاءه أن يكون أن من المغرقين.

النموذج الاخر لنبي الله ابراهيم عليه السلام وهو ابو الانبياء ومن اولي العزم من الرسل.عندما امره الله سبحانه عن طريق الرؤيا في المنام , أن يذبح ابنه وفلذة كبده قال تعالىSad(فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين))الصافات 102. فكان الجزاء أن فداه الله بذبح عظيم((وفديناه بذبح عظيم))الصافات 107.فلو نظرنا الى قوله ((إني أرى))قال أهل التفسير بمعنى أن الرؤيا تكررت لاكثر من مرة,وإن قلبه الشفيق الرحيم على ولده منعه في المرة الاولى والثانية لان رؤيا الانبياء عليهم الصلاة والسلام حق لا تشوبها شائبة ,وبعد أن تيقن أن هذه الرؤيا من الله بادر على الفور بمفاتحة ولده إستجابة لامر الله تعالى.

اعلموا ايها الاباء والامهات والمربون وبعد ثماني خطب متواصلة في كيفية تربية أبناءنا. أن الأبناء بحاجة إلى التعزيز والتكريم والصحبة والحوار وتعزيز ثقتهم بأنفسهم بما يتناسب مع أعمارهم وحاجاتهم وفق مبدأ الحب والعاطفة الفطرية الغريزية التي أودعها الله في قلوب الاباء.

ولنا في رسولنا الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) القدوة والأسوة الحسنة في التودد وإظهار الحب والعطف والاهتمام بكل من حوله، وكذلك الأطفال على الرغم من تحمله أعباء ومسئوليات جسام، فقد كان ينادي فاطمة الزهراء (بأم أبيها) ويقوم ليجلسها على ثوبه إذا دخلت عليه ثم يقبلها في جبينها. واستغفر الله العظيم لي ولكم ولوالدي ولسائر المسلمين أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام ديمةالعامري
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 28/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: خطبة رقم 8 بعنوان العواطف الابوية نحو الاولاد   الإثنين 12 ديسمبر - 1:59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة رقم 8 بعنوان العواطف الابوية نحو الاولاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيخ واثق العبيدي :: المجمع الاسلامي - Islamic Department :: قسم نشاطات فضيلة الشيخ واثق العبيدي-
انتقل الى: