منتديات الشيخ واثق العبيدي
منتديات الشيخ واثق العبيدي ترحب بكم نتشرف بوجودك معنــــــــا تفضل بالضغط على كلمة تسجيل ان كنت زائر او اضغط على كلمة دخول ان كنت عضواً ، اهلا وسهلا


TvQuran
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسجد ودوره في المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: المسجد ودوره في المجتمع    الأحد 11 ديسمبر - 17:52

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته أجمعين …
أما بعد: قال الله تعالى ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35) فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَار))ُ (37)النور
فمَثَلُ نُورِ الْمُؤْمِنِ الَّذِي فِي قَلْبِهِ، كَمِشْكَاةٍ. فَشَبَّهَ قَلْبَ الْمُؤْمِنِ وَمَا هُوَ مَفْطُورٌ عَلَيْهِ مِنَ الْهُدَى، وَمَا يَتَلَقَّاهُ مِنَ الْقُرْآنِ الْمُطَابِقِ لِمَا هُوَ مَفْطُورٌ عَلَيْهِ، َشَبَّهَ قَلْبَ الْمُؤْمِنِ فِي صَفَائِهِ فِي نَفْسِهِ بِالْقِنْدِيلِ مِنَ الزُّجَاجِ الشَّفَّافِ الْجَوْهَرِيِّ، وَمَا يَسْتَهْدِيهِ مِنَ الْقُرْآنِ وَالشَّرْعِ بِالزَّيْتِ الْجَيِّدِ الصَّافِي الْمُشْرِقِ الْمُعْتَدِلِ، الَّذِي لَا كَدَرَ فِيهِ وَلَا انْحِرَافَ.
فإن قلوبَنا أمانة يجب أن نقوم بحقّها ، وكثيراً ما يشتكي المسلم قسوة من قلبه ويقول : أريد أن أُعالج هذا القلب المريض ، فكيف أُليِّنُهُ ؟ وكيف أُرقِّقُهُ ؟ وكيف أجعله عامراً بذكر الله ؟ هذه القلوب يا عباد الله لابد لها من تعاهد ومراعاة ، وإعمار ومداواة ، هذه القلوب التي إذا صدئت بكرِّ الذنوب وتواليها عليها صار صاحبُها بعيداً عن الله عاملاً بالمعاصي ، فإذا قُبض على هذه الحال كانت المصيبة العظيمة ، كيف نعالج قلوبَنا ؟ كيف نداوي هذه القلوب ونُرققها ؟ إن العلاجات الإسلامية وهذه الأمور الشرعية التي جاءت في هذا الباب مُتعدّدة ، وهناك علاجٌ مهم جداً للقلوب نريد أن نلقي عليه المزيد من الاهتمام ، ونُحيطه بكثير من الرعاية ، ألا وهو: المساجد ، ماهي العلاقة بين القلب وبين المسجد ؟ وكيف يكون المسجد طريقاً لإصلاح القلب ؟أيها المسلمون : إن نبيّنا صلى الله عليه وسلم قد ذكر في السبعة الذين يُظلُّهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (( ورجل قلبه معلق بالمساجد )) فهناك علاقة إسلامية قوية بين القلب والمسجد ، (( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال ، رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ، يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار )) والمسجد هو أفضل وأكرم وأطهر بقعة في الارض التي تُنظِّرها الأنوار السماوية ، وترفُّ عليها الملائكة بأجنحتها ، هذه أفضل البقاع عند الله ، أماكن المنافسة في الخيرات ، أماكن اجتماع المؤمنين ، وأداء العبادات ، ونزول الملائكة والرحمات ، هذه الأماكن التي تُغسل فيها القلوب ، وينجلي صدؤُها ، هذه الأماكن التي يجتمع المؤمنون فيها معاً ، طاعة لله عز وجل ، والرؤوس تتساوى مع الأجساد القائمة لله تعالى ركوعاً وسجوداً وقياماً وخضوعاً .
هنا الطهارة تحيا في أماكنها … لا الطِّيب يبلى ولا الأصداء تندرسُ ،، فإذاً ملازمة المساجد وكثرة الذهاب إليها وإعمارها بطاعة الله عز وجل علاجٌ عظيم لنا في قلوبنا ، إنه فعلاً دواءٌ لمن يبحث عن الدواء ويشتكي من الداء ، وقلوبنا فيها أدواء وشهوات وشبهات ، إن نبينا صلى الله عليه وسلم من حُبه للمسجد لما مرِض مرَض الموت أمر أن يُخرج به يُهادى بين رجلين من أهله ، تقول عائشة : كأني أنظر رجليه تخُطان من الوجع ، تخُطان لأنه لم يكن يقدر على رفعهما من الأرض ، يا عبدالله : إذا خرجت إلى المسجد فأنت في ضمان الله عز وجل ، أنت في حفظه وأنت في رعايته ، إنك إذا خرجت إلى المسجد متطهراً إلى صلاة مكتوبة فأجرُك كأجر الحاج المُحرم كما جاء عند أبي داود في الحديث الحسن .علينا أن نفكر دائماً في الأجر المترتب على الإتيان ، كل خطوة ترفع درجة وتمحو سيئة وتزيدك حسنة والحسنات تُضاعف عند الله ، كان السلف يستحبُّون مقاربة الخطى في المشي إلى المساجد لزيادة الحسنات ، وبسكينة ووقار ، لا يُشبكنّ بين أصابعه وهو ذاهب إلى المسجد ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا ، وهو يُنافي الخشوع ، ومن جاء إلى المسجد فهو في صلاة ، فينبغي أن يكون في تؤدة وسكينة . أيها المسلمون : إن بيوت الله تعالى كانت عُرضة للهدم من أعداء الله ، لأنهم عرفوا قيمتها ربما أكثر من بعض المسلمين ، فوجهوا إليها أنواع التدمير ، ولذلك فإن الزيادة في حضورها وإنعاش دورها ، مطلبٌ عظيم لكل معظّم للدِّين والتوحيد ومُريدٍ لنصرة الإسلام ، لأن في قلوب أعدائنا غلاً وحقداً عظيماً على هذه المباني التي تُبنى لذكر الله وكم قاموا بهدم المساجد في كثير من بلاد المسلمين .
إذاً نحن نحمد الله تعالى على نعمة إتياننا إلى بيوته في أمان في هذه البلاد، وهذه النعمة تتطلب المزيد من الشكر وهو المزيد من الإتيان والتبكير إلى بيوت الرحمن ، وكذلك المكث فيها وتلاوة القرآن الكريم ، وحضور المحاضرات والدروس وحلق تعليم القرآن التي تقام في المساجد ، لذا لا يجوز في المسجد رفع الاصوات ولا سؤال الناس عما فقدوا ولاالتجارة والمرابحة ولا يجوز أن نجعله ناديا لطرح الافكار التي لاتمت الى الاسلام بصلة ولا نجعله مكانا للانتقاد والغيبة والنميمة والبهتان ,مما يجعل البعض الاخر منهم يعزفون عن الإتيان إلى المساجد ، والبعض الآخر إذا دخل المسجد كأنه دخل إلى السجن ويريد أن يخرج منه بأسرع وقت ،وعلينا أن نستمع الى الخطيب اذا تحدث يوم الجمعة حتى أنه لا يجوز لك أن تقول لمن بجوارك اسكت لان من قال لصاحبه اسكت والخطيب يخطب فلا جمعة له,وأن نقطع الاتصال بالخلق وتجعل اتصالك بالخالق سبحانه وتعالى(اطفاء الموبايل) وعلينا أن نوصي اولادنا ونسائنا بعدم التحدث بامور الدنيا في المسجد لان المسجد للعبادة ,وتقرُّ العين عندما نرى أولئك الرجال الذين لا يفارقون المساجد ، فهم من صلاة إلى ذكر لله إلى تلاوة للقرآن إلى جلوس فيه للعبادة ، نسأل الله تعالى أن يرد المسلمين إلى دينهم رداً جميلاً .
أقول قولي هذا ، وأستغفر الله العظيم من كل ذنب ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم …
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jumana
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسجد ودوره في المجتمع    الإثنين 12 ديسمبر - 1:07

بارك الله فيك اخي الكريم على هذه النقل دمت ودام نبض قلمك

_________________
اهلا وسهلا بكم
في منتديات الشيخ واثق العبيدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام ديمةالعامري
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 28/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسجد ودوره في المجتمع    الإثنين 12 ديسمبر - 1:12

حفظك الله ورعاك اخي الكريم عبد القادر على هذه المواضيع الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسجد ودوره في المجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيخ واثق العبيدي :: المجمع الاسلامي - Islamic Department :: قسم نشاطات فضيلة الشيخ واثق العبيدي-
انتقل الى: