منتديات الشيخ واثق العبيدي
منتديات الشيخ واثق العبيدي ترحب بكم نتشرف بوجودك معنــــــــا تفضل بالضغط على كلمة تسجيل ان كنت زائر او اضغط على كلمة دخول ان كنت عضواً ، اهلا وسهلا


TvQuran
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوم التروية وحجة الوداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: يوم التروية وحجة الوداع   السبت 24 ديسمبر - 14:06

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا,من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا,وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير,وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله,بلغ الرسالة وأدى الامانة ونصح الامة وكشف الغمة حتى أتاه الله اليقين,صلى الله عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ومن سار على نهجهم الى يوم الدين.(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ))(2)الحج.عباد الله أوصيكم ونفسي اولا بتقوى الله وطاعته ولزوم أوامره وكثرة مخافته,فإن التقوى شعار المؤمنين ودثار الصالحين ووصية الله تعالى في وفيكم أجمعين.

أما بعد:أيها المسلمون اليوم هو اليوم الثامن من ذي الحجة_ يوم التروية_ وليكن بعلومكم أن الحج بدأ بطريقة روحية قبل أن يكون جسديا,لأن سيدنا ابراهيم عليه السلام عندما امره الله ببناء البيت أمره بالاذان قال تعالى((وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ))27 الحج.

لذا أعيروني سمعكم وابصاركم وأرواحكم وأفئدتكم ,ولنعيش هذه اللحظات المباركة مع حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو يؤدي حجة الوداع ,وكما رواها الامام البخاري ومسلم من حديث جابر بن عبد الله رض. قال: توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الى منى,فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر –خمس صلوات-ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس,فأجاز حتى أتى عرفة,فوجد أن القبة قد ضربت له في نمرة,فنزل بها ,حتى إذا زالت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له,فأتى بطن الوادي,وقد اجتمع حوله أكثر من مئة واربع وعشرون الفا من الصحابة, ولسان حالهم لا يفتر عن التلبية لبيك اللهم لبيك...

فقام بهم خطيبا,وألقى خطبته الجامعة,التي بين لها فيها مقاصد الشريعة الاسلامية,من حيث حفظ الدين والنفس والعقل والنسل ومال .وقال: أيها الناس إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا،ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع، ودماء الجاهلية موضوعة، إن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث، كان مسترضعا في بني سعد فقتلتْه هذيل،وربا الجاهلية موضوع، وأول ربا أضع ربانا: ربا عباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله، فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف. وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: كتاب الله، أيها الناس,إنه لا نبي بعدي,ولا أمة بعدكم,ألا فاعبدوا ربكم ,وتحجون بيت ربكم,وأطيعوا ولات أمركم ,تدخلوا جنة ربكم.

وأنتم تسألون عني، فما أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنك بلغت وأديت ونصحت، فقال بإصبعه السبابة يرفعها إلى السماء، وينكتها إلى الناس: اللهم اشهد، اللهم اشهد، ثلاث مرات . وبعد أن فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من إلقاء خطبته نزل عليه قوله تعالى ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ))3المائدة.فبكى عمر رض ,فقيل له مايبكيك؟فقال إنه ليس بعد الكمال إلا النقصان .رواه البخاري.

ثم أذن بلال ثم أقام فصلى الظهر، ثم أقام فصلى العصر، ولم يصل بينهما شيئا. ثم ركب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى أتى الموقف فجعل بطن ناقته القصواء إلى الصخرات، وجعل حبل المشاة بين يديه، واستقبل القبلة، فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس، وذهبت الصفراء قليلا حتى غاب القرص، وأردف أسامة خلفه، ودفع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى أتى المزدلفة , فصلى بها المغرب والعشاء، بأذان واحد وإقامتين، ولم يسبح بينهما شيئا. ثم اضطجع رسول- صلى الله عليه وسلم- حتى طلع الفجر، وصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة. ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام، فاستقبل القبلة، فدعاه وكبره وهلله ووحده، فلم يزل واقفا حتى أسفر جدا، فدفع قبل أن تطلع الشمس. وأردف الفضل بن عباس الفضل أتى بطن محسر, فحرك قليلا، ثم سلك الطريق الوسطى التي تخرج على الجمرة الكبرى، حتى أتى الجمرة التي عند الشجرة، فرماها بسبع حصيات يكبّر مع كل حصاة منها، مثل حصى الخذف، رمى من بطن الوادي.
ثم انصرف إلى المنحر فنحر ثلاثا وستين بيده.ثم أعطى عليا فنحر ما غبر(بقي) وأشركه في هديه، ثم أمر من كل بدنة ببضعة فجعلت في قدر فطُبخت، فأكلا من لحمها وشربا من مرقها.
ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأفاض إلى البيت، فصلى بمكة الظهر، فأتى بني عبد المطلب يسقون على زمزم فقال: انزعوا بني عبد المطلب، فلولا أن يغلبكم الناس على سقايتكم لنزعت معكم، فناولوه دلوا، فشرب منه صلى الله عليه وسلم. رواه جابر بن عبد الله كما اورده الامام مسلم .

أيها المسلمون:غدا عرفة حيث يوم إكمال الدين وهو يوم عظيم ويستحب صومه لغير الحاج وهو اليوم الذي يعتق الله الرقاب من النار.عَنْ أَبِي قَتَادَةَ عن النبي صلى الله عليه وسلم(صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ) مسلم.عَنِ ابْنِ الْمُسَيِّبِ، قَالَ: قَالَتْ عَائِشَةُ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمِ الْمَلَائِكَةَ، فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟ "

قَالَ: قَالَتِ الْيَهُودُ لِعُمَرَ: لَوْ عَلَيْنَا مَعْشَرَ يَهُودَ، نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةَ: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ، وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي، وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا} [المائدة: 3] نَعْلَمُ الْيَوْمَ الَّذِي أُنْزِلَتْ فِيهِ، لَاتَّخَذْنَا ذَلِكَ الْيَوْمَ عِيدًا، قَالَ فَقَالَ عُمَرُ: فَقَدْ عَلِمْتُ الْيَوْمَ الَّذِي أُنْزِلَتْ فِيهِ، وَالسَّاعَةَ، وَأَيْنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ نَزَلَتْ، «نَزَلَتْ لَيْلَةَ جَمْعٍ، وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِعَرَفَاتٍ»

وقال عليه الصلاة والسلام: ((أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة)) رواه مالك ,وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده، لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)) رواه الترمذي.

فهنيئا للذاكرين الله تعالى وهنيئا للمنفقين وهنيئا للراحمين ,ونسأل الله تعالى أن يتقبل من الحجاج لأنه (من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه )وحجا مبرورا وسعيا مشكورا وتجارة لن تبور,جعلنا الله وأياكم من حجاج بيت الحرام في العام القادم ,وأستغفر الله العظيم لي ولوالديه ولسائر المسلمين ,ادعوا الله وأنتم موقنون بالاجابة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوم التروية وحجة الوداع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيخ واثق العبيدي :: المجمع الاسلامي - Islamic Department :: قسم نشاطات فضيلة الشيخ واثق العبيدي-
انتقل الى: